رعي العشب المتباعد

المرجع الشيرازي

سماحة المرجع الشيرازي يزور بيت الفقيد المرجع القمّي

في مساء يوم الأربعاء الأول من شهر صفر الأحزان1438للهجرة (2/11/2016م)، زار المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، بيت الفقيد الراحل آية الله العظمى السيد تقي الطباطبائي القمّي قدّس سرّه. في هذه الزيارة التقى سماحة المرجع الشيرازي دام ظله بنجل المرحوم القمّي حجة الإسلام والمسلمين السيد حسين الطباطبائي القمّي وبأعضاء مكتب المرجع القمّي الراحل قدّس سرّه. وأعرب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله عن تقديره لمقام المرجع القمّي الراحل قدّس سرّه، وعن تعازيه، وسأل الله تبارك وتعالى أن يمنّ على الفقيه الفقيد بعلوّ الدرجات، ولذويه ومنتسبيه الصبر الجميل والأجر الجزيل.

تشيع جثمان المرجع القمّي الراحل قدّس سرّه في كربلاء المقدّسة والنجف الأشرف

بعد أن تم تشييعه في مدينة كربلاء المقدّسة، تم أيضاً تشييع جثمان المرجع الراحل آية الله العظمى السيد تقي الطباطبائي القمّي قدّس سرّه في مدينة النجف، ووري الثرى بجوزار المرقد الطاهر لمولانا الإمام أمير المؤمنين صلوات الله عليه. وشارك في مراسيم التشييع العديد من ممثلي بيوتات المراجع والعلماء الأعلام، وجموع من الفضلاء وطلبة العلوم الدينية وعامّة المؤمنين. هذا وإثر رحيل المرجع القميّ قدّس سرّه، عطّل سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله درسه الخارج في الفقه ليوم السبت الموافق للسابع والعشرين من شهر محرم الحرام. وتكريماً للفقيه الفقيد أقيم مجلس تابيني في بيت سماحة المرجع الشيرازي دام ظله، بحضور السادة الكرام من آل الشيرازي، والعلماء والفضلاء وطلبة الحوزة  العلمية، وجموع من المؤمنين.

تعازي سماحة المرجع الشيرازي برحيل آية الله العظمى السيد تقي الطباطبائي القمّي

انتقل إلى رحمة الله تعالى، العالم الربّاني، فقيه أهل البيت صلوات الله عليهم، آية الله العظمى السيد تقي الطباطبائي القمّي رضوان الله عليه.

بهذه المناسبة الأليمة، بعث المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، برقية تعزية إلى الحوزات العلمية المباركة، ولأنجال الفقيه الفقيد، ولمنتسبيه وذويه الكرام، إليكم نصّها:   بسم الله الرحمن الرحيم. إنّا لله وإنّا إليه راجعون

إنّ رحيل الفقيه الكبير سماحة آية الله العظمى السيد تقي الطباطبائي القمّي أعلى الله درجاته، هو ثلمة في الإسلام، وفاجعة للحوزات العلمية المقدّسة، وللعلماء الأعلام. كان والد الفقيه الفقيد سماحة آية الله العظمى السيد حسين الطباطبائي القمّي قدّس سرّه في مقدّمة الأوائل الذين دافعوا عن بيضة الإسلام في ايران الإسلام، في العهد المرير الذي منعوا فيه الحجاب وحاربوا كافّة الشعائر الحسينية المقدّسة، وقتلوا فيه ومارسوا أنواع التعذيب مع العلماء الأعلام والمؤمنين والمؤمنات، وأبعدوا حتى انتهى الأمر إلى تبعيدهم مع العائلة المكرّمة، ومنهم الفقيه الفقيد، أيضاً. وبعد ذلك العهد الصعب، نهض والده المكرّم وسافر إلى إيران، بمرافقة أعاظم من العلماء، فيهم الفقيه الفقيد والدي قدّس سرّه، وجاهدوا جهاداً شديداً حتى أعادوا إلى إيران الحجاب والشعائر الحسينية المقدّسة كلّها، وكانت نجاة الإسلام والمسلمين، واستتبت الحريّة من جديد. إنّني أعزّي بهذا المصاب المقام الرفيع والشامخ لمولانا بقيّة الله الأعظم الإمام المهديّ الموعود عجّل الله تعالى فرجه الشريف، وكذلك الحوزات العلمية المقدّسة، وأنجال الفقيه الفقيد وسائر ذويه الكرام. سائلاّ الباري عزّ وجلّ للفقيه الفقيد الدرجات العالية، والحشر مع أجداده الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين.

صادق الشيرازي. قم المقدّسة. 25محرم الحرام1438للهجرة

مراسم العزاء على مصاب الإمام زين العابدين عليه السلام في بيت المرجعية

بمناسبة ذكرى استشهاد مولانا الإمام زين العابدين صلوات الله عليه، أقيمت مراسم العزاء في بيت سماحة المرجع الشيرازي دام ظله، في مدينة قم المقدّسة. وقد حضر في هذه المراسم العلماء والفضلاء وطلبة الحوزة العلمية، وجموع من الموالين والمحبّين لأهل البيت الأطهار صلوات الله عليهم أجمعين، واستمعوا إلى أحاديث الخطباء الأفاضل حول سيرة ومناقب مولانا الإمام السجّاد صلوات الله عليه، وما تعرَض له صلوات الله عليه من الظلم والأذى من الظالمين من سلاطين عصره.

زيارة قافلة من الزائرين العراقيين لسماحة المرجع الشيرازي

خلال الأيام الماضية، وفد على بيت المرجعية الرشيدة في مدينة قم المقدّسة، قافلة من الزائرين العراقيين، والتقوا بسماحة المرجع الشيرازي دام ظله، واستمعوا إلى وصاياه وإرشاداته القيّمة. كما استمعت هذه الوفود الزائرة أيضاً إلى كلمة نجل سماحة المرجع الشيرازي دام ظله حجة الإسلام والمسلمين السيد حسين الشيرازي.

مراسيم العزاء الحسيني في بيت سماحة المرجع الشيرازي وأرجاء العالم

بمناسبة حلول شهر محرم الحرام، وأيام العزاء على مصاب مولانا الإمام الحسين صلوات الله عليه، أقيمت مجالس العزاء الحسيني في بيت سماحة المرجع الشيرازي أدام الله ظله الوارف في مدينة قم المقدّسة وكذلك في المراكز الدينية والثقافية التابعة للمرجعية في أرجاء العالم، وذلك من يوم الاثنين الأول من شهر محرم الحرام.ويحضر في هذه المجالس، العلماء والفضلاء والطلبة وجموع من المؤمنين، ويستمعون إلى أحاديث الخطباء الأفاضل حول أبعاد النهضة الحسينية المقدّسة، وتقام هذه المجالس صباحاً باللغة الفارسية، وبالعربية عصراً، وتستمر إلى يوم الثالث عشر من شهر محرم الحرام.

مؤتمر العشائر والشعائر الثاني بمشاركة زعماء العشائر العراقية الغيورة

امتثالاً لتوجيهات سماحة المرجع الشيرازي دام ظله في تجنيد الطاقات لمواصلة حركة الشعائر الحسينية المقدسة وتوسيع دائرتها التي تمثل مدرسة التربية الأخلاقية ومنبعاً لوقود الجهاد ضد الجهل والإرهاب والفساد والتخلف والظلم عقد جمع من شيوخ وعشائر العراق الأبي مؤتمر العشائر والشعائر السنوي الثاني تحت شعار: « الحسين صلوات الله عليه رمز السلام الإنساني الخالد» وذلك في مدينة كربلاء المقدسة. هذا المؤتمر عقد في مضيف قبيلة آل چباس ـ بني حسن، وألقى كلمة الافتتاح الشيخ عادل مكي آل ياسين ـ شيخ عشيرة آل چباس ـ مرحباً بالضيوف الكرام ومؤكداً أهمية إحياء الشعائر الحسينية ومضاعفة الجهود في تعظيمها. بعد ذلك ألقى كلمة مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله حجة الإسلام والمسلمين الشيخ ناصر الأسدي أشار فيها إلى الدور الكبير للعشائر العراقية الغيورة في إقامة وإحياء الشعائر الحسينية المقدسة والدفاع عنها وحمايتها، وذكر جوانب من خطاب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله إلى العشائر العراقية الغيورة. حيث قال سماحته دام ظله: إنّ العشائر العراقية الغيورة وبقيادة زعمائها وشيوخها ووجهائها الكرام، كانت على مر التاريخ هي الدعامة الكبرى والحامي الأكبر للمرجعية الشيعية. وها أنتم الآن على خطى الاسلاف الماضين رحمهم الله تعالى، ونشكر الله تعالى ونحمده حيث يشهد العراق الأبي اليوم إقامة وإحياء الشعائر الحسينية المقدّسة، وهذه كلها من نتائج مساعي وجهود اولئك الكرام من كبار العشائر الغيورة. فاسعوا في هذا السبيل الحسيني المقدّس أكثر وأكثر.  جدير بالذكر، أن سماحة المرجع الشيرازي دام ظله شدّد مسبقاً في جوابه على استفتاء من رؤساء العشائر العراقية الغيورة حول الشعائر الحسينية المقدسة بقوله: إنّ الشعائر الحسينية المقدّسة بجميع أنواعها وأقسامها هي من أفضل القربات إلى الله عزّ وجلّ، وهي من أظهر المصاديق للشعائر الإلهية. كما أكّد سماحة المرجع الشيرازي دام ظله على رؤساء وشيوخ العشائر الغيورة بأن يجنّدوا الطاقات في سبيل مواصلة الشعائر المقدّسة الحسينية، وتوسيعها حتى تعمّ كل ربوع العراق. هذا، وتعيد تلبية رؤساء العشائر العراقية الغيورة لتأكيدات سماحة المرجع الشيرازي دام ظله، تعيد إلى الذاكرة واقعة تلبية العشائر العراقية الغيورة لفتوى الإمام الشيخ تقي الشيرازي قدّس سرّه قائد ثورة العشرين المجيدة في العراق عام 1920ضد الاستعمار البريطاني.

وفد رفيع المستوى من مجلس محافظة المثنى يزور سماحة المرجع الشيرازي

قام بزيارة سماحة المرجع الشيرازي دام ظله في بيته المكرم بمدينة قم المقدّسة، وفد رفيع المستوى من مجلس محافظة المثنى. وفي هذه الزيارة استمع الوفد الضيف إلى توجيهات سماحة المرجع الشيرازي دام ظله. وحضر هذه الزيارة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ جلال معاش والأستاذ محمد عباس العامري مسؤول الجناح العسكري في منظمة العمل الإسلامي العراقية.

كلمة نجل سماحة المرجع الشيرازي بأصحاب المواكب الحسينية

بمناسبة قرب حلول شهر محرم الحرام، قام جمع من مسؤولي واصحاب الحسينيات والمواكب الحسينية، بزيارة بيت سماحة المرجع الشيرازي دام ظله، والتقوا بنجل سماحته حجة الإسلام والمسلمين السيد حسين الشيرازي. وفي هذه الزيارة ألقى نجل سماحة المرجع الشيرازي دام ظله كلمة قيمة بالضيوف، تطرق فيها حول البرامج والفعاليات في شهر محرم الحرام، وأكّد على ضرورة الارتقاء الكمي والكيفي بهذه الفعاليات والبرامج، وذلك لنشر حقائق النهضة الحسينية المقدّسة.

التجمّع السنوي الكبير للمبلّغين في بيت سماحة المرجع الشيرازي

بمناسبة قرب حلول شهر محرم الحرام،وذكرى استشهاد مولانا الإمام الحسين صلوات الله عليه واصحابه الأخيار، وكالسنوات السابقة، شهد بيت سماحة المرجع الشيرازي دام ظله في مدينة قم المقدّسة، التجمّع السنوي الكبير للخطباء والمبلّغين. وقد استمع هذا التجمّع الكبير إلى كلمة قيّمة لسماحة المرجع الشيرازي دام ظله تطرّق فيها إلى شرح وبيان أبعاد وأهداف النهضة الحسينية المقدّسة، ومسؤوليات المؤمنين، بالأخص الخطباء والمبلّغين،في سبيل نشر وتبيين أهداف النهضة الحسينية.