منظّمة اللاعنف العالمية تدعو إلى تجنيب المدنيّين في ليبيا ويلات القتال

 

إثر الاضطرابات الاخيرة في دول ليبيا ووقوع حالات قتل اثر الصراع المسلح فيها، اصدرت منظمة اللاعنف العالمية المسلم الحر التابعة لمؤسسة الامام الشيرازي العالمية في واشنطن بيانا، جاء فيه: بقلق بالغ تتابع منظمة اللاعنف العالمية (المسلم الحر) الاضطرابات السياسية في دولة ليبيا وما نجم عنها من التصعيد الأخير، مطالبة جميع الاطراف المتحاربة الالتزام بالقوانين الدولية الخاصة بتجنيب المدنيين اضرار الحروب. وبينت المنظمة في بيانها قائلة: ان المنظمة تعرب في الوقت ذاته عن المها العميق لاندلاع الصراع المسلح في ليبيا، تلك البلد التي لا تزال تعاني من تداعيات اسقاط النظام الديكتاتوري السابق وسياساته القمعية، وما اعقب ذلك من انهيار امني وسياسي واقتصادي وصراعات اجتماعية جانبية ما انسحب  ارتفاعاً في معدلات الجريمة بشكل غير مسبوق. وجاء في بيان المنظمة ايضاً: وترى المنظمة ضرورة التفات قادة الاطراف المتحاربة في ليبيا الى مصلحة البلاد العليا والشعب المنكوب، عبر اللجوء الى الحوار والتفاهم بغية الوصول الى مستوى مقبول لإدارة الدولة بما يضمن العدل والمساواة والامن والحريات العامة والشخصية. واكدت المنظمة في بيانها بقولها: كما تؤكد ايضاً على ضرورة عدم الانجرار وراء من يسعى الى نشر التفرقة والفتن بين ابناء المجتمع الليبي ومن يحرض على الالتزام بشعارات متطرفة، مشددة على اهمية فرض القانون الضامن لكرامة وسلامة الليبيين وممتلكاتهم، محذرة في السياق ذاته من ركوب الجماعات التكفيرية موجة الصراع العسكري الدائر. وختمت منظمة اللاعنف العالمية بيانها وقالت: كما تدعو المنظمة كافة الحكومات الاقليمية والدولية الى العمل على وقف القتال في ليبيا ورفع الغطاء عن بعض الجهات المحرضة على  العنف، وعدم تحويل البلد الى ساحة لتصفية الحسابات السياسية بين الدول المتصارعة.

أضف ردا