مركز آدم يدين التفجير الإرهابي في اليوسفية ببغداد

أدان مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات، التفجير الإرهابي في سيطرة اليوسفية جنوب العاصمة بغداد الذي ارتكبته عصابات “داعش” الإرهابية ومن يساعدها من حواضن، في مناطق حزام بغداد وأدى إلى سقوط عدد من الضحايا بين شهيد وجريح. وجاء في البيان الذي صدر عن المركز، “إن عصابات داعش التكفيرية لا تزال على نفس النهج الإجرامي المتمثل باستهداف المدنيين والأبرياء والممتلكات العامة والخاصة، ويقوم بتنفيذ عملياته الإرهابية كلما وجد الفرصة دون أي تردد. وأضاف البيان، إن تلك الهجمات تشتد كلما اشتدت الأصوات المعارضة للعملية السياسية في العراق وهي في كل مرة تعقب الاجتماعات والمؤتمرات التي يتم عقدها خارج العراق من قبل مطلوبين للقضاء العراقي بتهمة الإرهاب وبرعاية دول إقليمية تكن العداء للعراق وللإنسانية وهي تمثل الراعي والداعم الأول للإرهاب في المنطقة”. وأشار البيان: “إننا إذ نعبر عن تعازينا لذوي الضحايا وتمنياتنا للمصابين بالشفاء العاجل، نعلن تضامننا التام مع ذوي الضحايا ونطالب السلطات العراقية بفتح تحقيق عاجل يكشف عن ملابسات الحادث وكيفية وصول العجلة المفخخة إلى هذا المكان والطرق التي تم سلكها ومن أي مكان تم انطلاقها”. وطالب المركز في بيانه الجهات الأمنية بتفعيل الدور الاستخباري والتعامل مع أي معلومة أمنية بجدية ودون أي إهمال أو تقصير، وحمل البيان الدول التي تدعم الإرهاب مسؤولية ما يحدث بالعراق من جرائم إرهابية يذهب ضحيتها المدنيون الأبرياء. يذكر إن سيارة مفخخة إنفجرت عند مدخل سيطرة اليوسفية جنوب بغداد في وقت متأخر من ليل الأربعاء 29/مارس-آذار الجاري، خلفت عشرات الشهداء والجرحى وتسببت بإحراق عدد من السيارات المدنية والشاحنات التي كانت داخل السيطرة أو بالقرب منها.

أضف ردا