المسلم الحر تستنكر الجريمة الدموية للتكفيريين في سيهون الباكستانية

استنكرت بشدّة منظمة اللاعنف العالمية استهداف تنظيم داعش الإرهابي لمزار السيد عثمان مروندي،  في مدينة سيهون اللباكستانية الذي أدّى إلى استشهاد عدد كبير من الضحايا الأبرياء اثناء التفجير. حيث اكدت مصادر طبية في مدينة سيهون الباكستانية عن استشهاد ما يربو على 70 قتيلا بينهم 30 طفلا، جراء الهجوم الذي ارتكبه انتحاري دخل الضريح وفجر نفسه بين الموجودين في المكان المكتظ. جاء ذلك في بيان صدر عن المنظمة وبيّنت فيه انه يوما بعد يوم تكشف الجرائم التي يرتكبها التنظيم الارهابي وجهه القبيح، ونمطه المتوحش الذي لا يراعي في اعماله الدموية حرمة كبير او صغير او مرأة او رجل. وجدّدت المنظمة دعوتها للمجتمع الدولي بشكل عام، والى الدول الاسلامية بوجه خاص، للتكاتف الجاد والعملي للقضاء على هذا التنظيم وانقاذ البشرية من شروره المستطير، مؤكدة على ضرورة العمل على تجفيف منابع الفكر الارهابي ومعاقبة الجهات الداعمة له، بعد ان طالت اعماله الارهابية العديد من الشعوب بمختلف هوياتها ومعتقداتها واعراقها. وقدمت المنظمة خالص التعازي لذوي الضحايا، داعية البارئ عز وجل ان يمن على الجرحى بالشفاء العاجل.

أضف ردا