رسالة مؤسسة الإمام الشيرازي إلى اجتماعات حقوق الإنسان للأمم المتّحدة في جنيف

بعثت مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية، رسالة إلى الأمم المتّحدة بجنيف، بمناسبة اجتماعاتها لمناقشة حقوق الإنسان في النصف الثاني من الشهر الجاري (حزيران/يونيو، جاء فيها:

إنّ حالة حقوق الإنسان في المنطقة في تدهور مستمر بسبب الاستبداد والإرهاب. فعلى المجتمع الدّولي وخاصة المنظّمة الدّولية الأولى في العالم، هيئة الأمم المتحدة، أن تتحمّل مسؤوليتها القانونية والأخلاقية إزاء هذا التدهور الخطير الذي يعرّض السّلم الدولي إلى الخطر.

كما شدّدت المؤسسة في رسالتها بقولها: إن التدهور الخطير في حالة حقوق الإنسان، يحرّض على العنف والإرهاب، والاستبداد السّياسي يحرّض على الطّائفية التي تحرّض بدورها على التّكفير والكراهية لتُنتج كل هذا الإرهاب الأعمى. كما إنّ المساعدة في إيقاف تدهور حالة حقوق الإنسان لا يتم بالكلام والخطابات فقط وإنّما ينبغي أن يكون هناك مشروع حقوقي عالمي تتبناه المنظّمة الدّولية للمساعدة بشكل جدّي في تحسين الحالة.

 

أضف ردا